إلتهاب القولون التقرحي : أسبابه ، أعراضه ، و طرق علاجه

إلتهاب القولون التقرحي هو مرض يصيب الأمعاء الغليظة أو القولون ، و يسبب تهيج وتورم في جدار القولون الداخلي ، و مؤدياً في النهاية إلى تقرحات تسمى في البطانة. أو الجدار.

 

إلتهاب القولون التقرحي هو نوع من أمراض إلتهاب الأمعاء ، لكنه يختلف عن الأمراض الأخرى التي لها أعراض مماثلة ، مثل مرض كرون أو متلازمة القولون العصبي.

لا يوجد علاج شافي تماماً حتى الآن ، و لكن عادة ما يعاني المصابين به من أعراض متقلبة ومستمرة مدى الحياة. و اتباع طرق العلاج الصحيحة يمكن أن تساعد في السيطرة على المرض بدرجة كبيرة.

الأسباب:

يحدث إلتهاب القولون التقرحي عندما يحدث خللل في نظام المناعة الذي عادة ما يهاجم الميكروبات كما في حالات نزلات البرد. ولكن عند مرضى إلتهاب القولون التقرحي ، يتعامل نظام المناعة الغذاء ، والبكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء ، والخلايا التي تبطن القولون ، على أنها جميعها دخيلة على الجسم و يجب مهاجمتها ، فتقوم خلايا الدم البيضاء بمهاجمة بطانة القولون ، و تسبب الإلتهابات والتقرحات.

 

العلم لم يتوصل بعد للسبب الفعلي  لمرضإلتهاب القولون التقرحي. قد تلعب المورثات دوراً في حدوث المرض لأنه يحدث أحياناً في أسر دون غيرها. و قد تكون البيئة بها عوامل مسببة للمرض أيضاً.

بينما نوع الغذاء والإجهاد ، لا دور لها في الإصابة بالمرض ، ولكنها يمكنها أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض.

 

الأعراض:

أهم أعراض إلتهاب القولون التقرحي هو الإسهال مع الدم. و قد يصاحب ذلك بعض القيح في البراز.

 

مشاكل أخرى تشمل:

 

  • آلام البطن
  • الشعور المفاجئ للتبرز
  • قلة الشعور بالجوع
  • فقدان الوزن
  • الشعور بالتعب
  • حمة
  • جفاف
  • آلام المفاصل
  • ألم بالعين و خاصةعندما النظر إلى ضوء ساطع
  • نقص عدد قليل خلايا الدم الحمراء ، أو ما يسمى فقر الدم
  • التقرحات الجلدية
  • الشعور بعدم الإفراغ تمامًا بعد التبرز
  • الإستيقاظ ليلاً للذهاب للمرحاض
  • عدم القدرة على التحكم في البراز

يمكن أن تنشأ الأعراض ، ثم تتلاشى ، ثم تعود مرة أخرى و هكذا ، و في بعض الأحيان قد لا تعود لأسابيع أو حتى سنوات.

 

يمكن أن يكون لأمراض الأمعاء الأخرى بعض الأعراض نفسها. مرض كرون يسبب الإلتهابات أيضًا ، لكنه يحدث في أماكن أخرى من الجهاز الهضمي.

إلتهاب القولون التقرحي يصيب فقط على الأمعاء الغليظة والبطانة الداخلية تحديداً فقط. متلازمة القولون العصبي لها بعض الأعراض المشابهة لأعراض إلتهاب القولون التقرحي ، لكنها لا تسبب الإلتهابات أو القرحة ، بل هي عبارة عن اضطراب في العضلات في الأمعاء.

التشخيص:

تستخدم اختبارات مختلفة لمعرفة ما إذا كان هناك إلتهاب القولون التقرحيوليس أي مرض معوي آخر.

يمكن أن تظهر اختبارات الدم وجود فقر الدم أو مؤشرات على وجود إلتهاب.

و يمكن أن تساعد اختبارات عينات البراز في استبعاد الإصابة بالطفيليات في القولون. كما يمكن أيضًا الكشف عما إذا كان هناك دم في البراز أو لا.

 

يتيح تنظير القولون الكشف على الجزء السفلي من القولون. و يستخدم الطبيب أداة صغيرة يمكن إدخالها من خلال المنظارلأخذ قطعة صغيرة جدا من بطانة القولون ، وهذا ما يسمى بالخزعة ، و التي يتم فحصها تحت المجهر للمساعدة على التشخيص.

في بداية المرض و قبل تلقي أي علاج يقوم الطبيب عادة بالكشف على الجزء السفلي فقط من القولون ، أو ما يعرف بالقولون السيني ، حيث أن الكشف الكامل على القولون في وجود الالتهاب لا يخلو من بعض المخاطر.

 

الأشعة السينية أقل شيوعًا في تشخيص المرض ، لكن قد تستخدم في  بعض الحالات الخاصة.

العلاج :

علاج إلتهاب القولون التقرحي له هدفين رئيسيين. الأول هو تخفيف الأعراض وإعطاء القولون فرصة للشفاء. والثاني هو منع المزيد من التدهور. قد يحتاج المريض إلى بعض من التغييرات في النظام الغذائي أو الأدوية أو الجراحة للوصول إلى تلك الأهداف ، حسب ما يراه الطبيب مناسباً.

 

الطعام لا يسبب إلتهاب القولون التقرحي ، لكن بعض الأطعمة قد تزيد من الأعراض ، الأطباق الحارة أو الغنية بالألياف ، كما أن منتجات الألبان قد تهيج الأعراض لدى الأشخاص غير القادرين على هضم سكر اللبن (اللاكتوز) نتيجة لافتقارهم لإنزيم اللاكتيز في الأمعاء.

و للتأكد من حصول المريض على ما يكفي من الفيتامينات والمواد المغذية من الوجبات ، قد يوصى باتباع نطام غذائي مدروس و متوازن.

 

العلاج الدوائي :

هناك العديد من الأدوية المختلفة التي تستخدم لعلاج إلتهاب القولون التقرحي

المضادات الحيوية قد تستخدم لمكافحة الإلتهابات و خاصة الناتجة عن العدوى  بالبكتيريا.

العلاج الدوائي الأساسي هو “أمينوساليسيليت” (aminosalicylates) ،و يعرف تجارياً بأسماء عديدة أشهرها بينتازا (Pentasa) ، و هو مخفض للإلتهاب في القولون و يعمل على السيطرة على الأعراض.

إذا لم يطرأ تحسن في الحالة مع العلاج بالأمينوساليسيليت ، أو كانت الأعراضك شديدة ، فقد يصف الطبيب نوعاٍ آخر من العقاقير المضادة للإلتهابات وهو “كورتيكوستيرويد” ، (أو ما يعرفه أغلب الناس بإسم كورتيزون).

و هناك عقاقير أخرى أكثر قوة تُعرف عامةً بالعلاج الحيوي ، و هي أدوية مصنوعة من البروتينات في التي لها خاصية إبطال مفعول المواد المحفزة للالتهاب في الجسم ، و هي تستخدم لعلاج الحالات الشديدة من إلتهاب القولون التقرحي.

الجراحة:

التدخل الجراحي بإزالة القولون (استئصال القولون) ، قد يكون ضرورياً في بعض الحالات ،  إذا لم تنجح العلاجات الأخرى.