كل ما يجب أن تعرفه عن تنظير القولون

ما هو تنظير القولون؟

تنظير القولون هو اختبار  يجرى لتشخيص أمراض القولون (الأمعاء الغليظة). و من خلاله ينظر الطبيب مباشرة إلى الجدار الداخلي للقولون ، بواسطة المنظار.

القولون هو جزء من الأمعاء التي تتصل بنهاية الأمعاء الدقيقة ، و يؤدي الجزء الأخير من القولون إلى المستقيم حيث يتم تخزين البراز قبل أن يخرج من فتحة الشرج.

ما هو منظار القولون؟

منظار القولون هو اداة أنبوبية مرنة و رفيعة ، و بسمك إصبع صغير تقريباً. يتم تمرير المنظار من خلال فتحة الشرج  إلى القولون ، و يمكن دفعه داخل القولون بكامل طوله إلى أن يبلغ الأمعاء الدقيقة.

و إذا اقتصر الفحص على المستقيم و الجزء السفلي من القولون فإن الفحص يسمى تنظير القولون السيني (Sigmoidoscopy ).

يحتوي منظار القولون على قنوات من الألياف البصرية التي تسمح للضوء بالمرور من جهاز مصدر الضوء إلى رأس المنظار حتى يتمكن الطبيب من مشاهدة تجويف القولون بوضوح.

يحتوي منظار القولون أيضا قناة يمكن من خلالها إدخال أدوات مختلفة. على سبيل المثال ، قد يأخذ الطبيب عينة صغيرة (خزعة) من البطانة الداخلية للقولون باستخدام أداة رقيقة تمرر عبر هذه القناة.

لمن يجرى تنظير القولون؟

قد ينصح بإجراء تنظير القولون إذا كنت تعاني من أعراض مثل:

  • نزف من فتحة الشرج.
  • آلام في أسفل البطن.
  • الإسهال المستمر.
  • و أي أعراض أخرى ترجح وجود مشكلة بالقولون.

الأمراض التي يمكن تشخيصها بواسطة منظار القولون تشمل:

  • التهاب القولون التقرحي (و هو التهاب مزمن بجدار أو بطانة القولون).
  • مرض كرون (الذي يسبب أيضًا التهاب القولون و لكنه غالبا ما يصيب الأمعاء الدقيقة فقط).
  • الجيوب التي تتشكل في بطانة القولون (رتج) (Diverticula ).
  • الاورام الحميدة بالقولون.
  • سرطان القولون والمستقيم.

هذا بالإضافة إلى حالات مرضية أخرى مختلفة.

أيضا ، تنظير القولون في كثير من الأحيان  تكون نتيجته طبيعية ، مما يساعد ذلك في استبعاد بعض الأسباب المحتملة لأعراضك.

ماذا يحدث خلال تنظير القولون؟

يتم تنظير القولون عادة دون الحاجة لدخول المستشفى ، فهو اختبار روتيني يتم إجراؤه عادة خلال فترة لا تتجاوز الساعة و النصف أو الساعتين من دخول المريض إلى غرفة الفحص حتى مغادرته لوحدة المناظير.

سوف يعطيك الطبيب عادة دواء مهدئ لمساعدتك على الاسترخاء. يتم إعطاء هذا عادة عن طريق الحقن في الوريد في الذراع. المسكنات يمكن أن تجعلك تشعر بالنعاس لكنها لا تجعلك تنام ، فهي ليست مخدراً عاماً.

سيطلب منك الممرض أو الممرضة أن تستلقي على جانبك الأيسر على سرير الفحص ، و سيقوم الطبيب بإدخال المنظار بلطف إلى فتحة الشرج و منه إلى تجويف القولون. يمكن للطبيب أن ينظر لأسفل القولون ويفحص بطانة القولون. أيضًا ، تنقل الصورة من خلال كاميرا إلى شاشة تلفزيون للطبيب أثناء الفحص.

يتم تمرير الهواء من خلال قناة في منظار القولون إلى القولون لنفخه فيسهل الرؤية. قد يتسبب ذلك في شعورك كما لو كنت تريد الذهاب إلى المرحاض (على الرغم من أنه لن يكون هناك براز). قد يشعرك الهواء أيضًا بالانتفاخ ، ويسبب بعض الآلام   الخفيفة ، وقد يتسبب في خروج الريح. و هذا أمر طبيعي وليس هناك حاجة إلى الإحراج ، حيث يتوقع الطبيب و طاقم التمريض حدوث ذلك.

ما هي الخزعة و ما فائدتها؟

قد يأخذ الطبيب عينات صغيرة (خزعات) لبعض أجزاء البطانة الداخلية للقولون – اعتمادًا على الحالة المرضية و على ما يجده أثناء الفحص ، و هذا غير مؤلم.

يتم إرسال عينات الخزعة إلى المختبر لفحصها   تحت المجهر ، و من الممكن إزالة الاورام الحميدة ، التي يمكن العثور عليها أحياناً بالمصادفة ، مع أداة متصلة بالمنظار. (الاورام الحميدة عبارة عن كتل صغيرة من الأنسجة تتدلى من البطانة الداخلية للقولون تعرف أيضاً باللحميات أو الثلالات) ، و في نالهاية يتم سحب منظار القولون بلطف.

كم يستغرق تنظير القولون؟

تنظير القولون عادة ما يستغرق حوالي 20-30 دقيقة. ومع ذلك ، فإن تواجدك بقسم المناظير قد يستغرق ساعتين شاملة الوقت الذي يتطلبه تحضيرك ، وإعطاء الوقت للمهدئات لتعطي مفعولها ، و كذلك فترة ملاحظة بعد الانتهاء من المنظار.

تنظير القولون عادة لا يسبب ضررا ولكنه قد يكون غير مريح ويسبب بعض الأعراض المزعجة كانتفاح البطن.

هل توجد بدائل عن تنظير القولون؟

يتوفر نوع جديد من تنظير القولون يسمى تنظير القولون الافتراضي (Virtual Colonoscopy). و يعرف في بعض الأحيان باسم التصوير المقطعي المحوسب (CT).

يمكن إجراء تنظير القولون الافتراضي إذا لم يتمكن طبيبك من رؤية القولون بأكمله بسبب وجود ما يمنع ذلك مثل تضيق جزء من القولون مما يجعل تمريرالمنظار من خلاله مستحيلا.

يتم إجراء هذا النوع من تنظير القولون باستخدام الأشعة المقطعية لالتقاط صورة من الأمعاء. يتم وضع أنبوب رفيع في فتحة الشرج لضخ الهواء في الأمعاء للمساعدة في إنتاج صور واضحة. يقوم التصوير المقطعي المحوسب بإنتاج صور للأمعاء الغليظة (القولون) من الداخل.

كيف تستعد لإجراء منظار القولون ؟

عند حجز موعد المنظار ستتلقى التعليمات التي يجب اتباعها لتكون جاهزاً في موعد التنظير ، والتحضير يجب أن يكون كافياً بالدرجة التي تجعل الطبيب قادرا على مشاهدة كل أجزاء القولون أثناء التنظير . ولتحقيق ذلك ستتبع نظاما غذائياً خاصاً لبضعة أيام قبل الاختبار وستتناول بعض المسهلات القوية قبل التنظير بيوم.

و بعد الانتهاء من الفحص ستحتاج إلى شخص مصاحب لك لمرافقتك إلى المنزل ، حيث ستصاب بالنعاس مع المهدئات.

ماذا تتوقع بعد تنظير القولون؟

معظم المرضى يسمح لهم بالمغادرة بعد الراحة لمدة نصف ساعة. قد تحتاج إلى البقاء لفترة أطول قليلاً للمراقبة إذا كان لديك أي كتل صغيرة من الأنسجة (البوليبات أو اللحميات أو الثلالات) قد تمت إزالتها.

إذا تلقيت المسكنات أثناء الفحص  فقد تستغرق وقتًا أطول قليلاً لتكون على استعداد للعودة إلى المنزل. المسكنات ستجعلك تشعر بالنشوة والاسترخاء. ومع ذلك ، يجب ألا تقود السيارة أو تشغل الآلات أو تتخذ قرارات مهمة أو توقع المستندات لمدة 24 ساعة بعد تناولك للمهدئات. ستحتاج إلى شخص لمرافقتك إلى المنزل والبقاء معك لمدة 24 ساعة حتى تتلاشى أثار المسكنات بالكامل. معظم الناس قادرون على استئناف الأنشطة العادية بعد 24 ساعة.

يُعد الطبيب تقريراً ويرسله إلى الطبيب الذي طلب تنظير القولون أو يسلمه لك حسب لوائح النظام الصحي لديكم. و قد تستغرق نتيجة أي عينة (خزعة) بضعة أيام ، مما قد يؤخر إرسال التقرير.

قد يخبرك الطبيب أيضًا بما شاهده أثناء التنظير قبل المغادرة. ومع ذلك ، إذا كنت قد تلقيت دواء مهدئ أو مسكن ، فقد لا تتذكر بعد ذلك ما قيل لك (فقدان وجيز للذاكرة). لذلك ، قد يتطلب تواجد صديق أو قريب  معك يكون قادراً على تذكر ما قيل.

هل هناك أي آثار جانبية أو مضاعفات من تنظير القولون؟

تنظير القولون عادة يتم دون أي مشاكل.

المسكنات قد تجعلك تشعر بالتعب أو النعاس لعدة ساعات بعد ذلك.

قد تخرج كمية صغيرة من الدم من فتحة الشرج إذا تم أخذ خزعة أو إذا تمت إزالة جزء صغير من الأنسجة.

قد يكون لديك أيضًا تسرب لإسهال مائي مصحوبًا بالغازات لمدة تصل إلى 24 ساعة بعد تناول آخر جرعة من المسهلات، لذلك يجب عليك ترتيب عملك أو أنشطتك الاجتماعية بعد تنظير القولون مع وضع ذلك في الاعتبار.

في حالات قليلة جدا قد تحدث مضاعفات تتمثل في شرخ أوثقب بجدارالقولون و لذلك يجب التوجه إلى المستشفى فوراً في حال حدوث أي من الأعراض التالية خلال 48 ساعة بعد تنظير القولون : و هي آلام بالبطن خاصة إذا كانت تزداد في شدتها تدريجياً وتختلف عن أي آلام أخرى معتادة ، و إرتفاع بدرجة حرارة الجسم ، و خروج الكثير من الدم من الشرج.