ماذا لو تم تأجيل عملية استئصال الحوصلة الصفراوية  (المرارة) التي تحتوي على حصوات؟

 

 الحوصلة الصفراوية هي عبارة عن كيس صغير ملاصق للجزء السفلي من الفص الأيمن للكبد و هي ذات جدار عضلي قادر على الإنقباض ، و وظيفتها تخزين العصارة الصفراوية التي تفرزها الكبد لحين تفريغها في الإثني عشر بُعيد تناول الطعام ، و خاصة المحتوي على دهون.

و العصارة الصفراوية هي مزيج معقد من مواد كثيرة قابلة

للترسب إذا زاد تركيزها عن الحد الطبيعي ، مما يؤدي إلى تكون الحصوات الحويصلية ، و هي عملية بطيئة و قد تستغرق سنوات.

يمكن للحصوات أن تسبب آلاماً حادة في الجزء الأعلى من البطن ، و خاصة في الجهة اليمنى ، و بالأخص عند تناول وجبة دهنية . كما يمكن لإحدى الحصوات صغيرة الحجم أن تغادر الحويصلة الصفراوية ، و تسد القناة الصفراوية تماماً ، مسببة آلاماً أشد و ارتفاع في مستوى الصفراء في الدم.

و الكثير جداً من الناس لديهم حصوات بالحوصلة الصفراوية دون أن تسبب أي أعراض.

كيف تشخص حصوة الحوصلة الصفراوية؟

 

الوسيلة الأمثل للكشف عن الحصوات الحويصلية هي التصوير بالموجات فوق الصوتية ، و هي دقيقة في نتائجها و لا

تعرض المريض لأي نوع من الإشعاعات.

ماذا لو تم تأجيل عملية استئصال الحوصلة الصفراوية  التي تحتوي على حصوات؟

هناك أكثر من جواب ، حسب معطيات أخرى. فَلَو لم تكن هناك أي أعراض ، و لو كانت حصوة واحد متوسطة الحجم أو كبيرة نسبياً ، و لا توجد علامات التهاب مزمن بجدار الحويصلة الصفراوية ، فإن استئصال الحويصلة الصفراوية يمكن تأجيله ، أو قد يُتغاضى عنه.

في حالة وجود حصوة كبيرة الحجم:

و في مثل هذه الحالة يمكن إجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية كل ستة أشهر أو عام ، كإجراء روتيني الغرض منه اكتشاف أي تطورات.

و عادة لا تحدث مشاكل ، إلا أن بعض المرضى قد تبدأ عندهم أعراض خفيفة أو علامات التهاب؛ عندها تكون الجراحة ملحة.

في حالة وجود حصوات صغيرة الحجم:

أما إذا كان عدد الحصوات كبير و أحجامها صغيرة ، فإن فرصة حدوث مشاكل (آلام أو انسداد في القنوات الصفراوية) تكون كبيرة.

و حتى في غياب الأعراض ، فالكثير من الجراحين ينصحون باستئصال الحوصلة الصفراوية تخوفاً من مضاعفات محتملة كانسداد القناة الصفراوية الرئيسية أو التهاب الحوصلة الصفراوية الحاد.

فإذا ما اندفعت إحدى الحصوات الصغيرة أثناء انقباض المرارة فقد تسبب:

إما انسدادا في عنق الحوصلة الصفراوية ، و هو جزء ضيق جداً مقارنة بباقي جسم الحوصلة ، ما يجعل الضغط داخلها ( أي الحوصلة) يرتفع مسبباً تغيرات متلاحقة بجدارها ، و في نهاية المطاف التهاباً حاداً بالحو

صلة الصفراوية ، و هي حالة لابد من سرعة علاجها لما لها من عواقب خطيرة.

و إذا ما اندفعت حصوة صغيرة باتجاه القناة الصفراوية الرئيسية ، ففي هذه الحالة قد يحدث انسداد يعوق التدفق الطبيعي للعصارة الصفراوية باتجاه تجويف الإثني عشر ، و ينتج عن ذلك ارتفاع مستوى الصفراء بالدم تدريجياً. و يستمر مستواها بالارتفاع إلى أن يزول الانسداد إما تلقائياً أو بإجراء علاجي.

ما هي العواقب الخطيرة التي قد تتبع انسداد القنوات الصفراوية؟

و إذا طالت مدة انسداد القناة الصفراوية الرئيسية ، يزداد خطر الإنتانات البكتيرية بالعصارة الصفراوية الراكدة . و إن حدث ذلك ، و الذي يعرف بالتهاب القنوات الصفراوية الحاد ، فقد يسبب تسمماً بالدم و تدهور سريع في الحالة الصحية و يؤدي في النهاية إلى الوفاة إذا لم يستدرك الأمر بعلاج مكثف بالمضادات الحيوية و المحاليل الوريدية ، و إزالة الانسداد عن طريق التدخل بمنظار الجهاز الهضمي.

و خلاصة الموضوع ، فإنه ليس في جميع الحالات يكون استئصال الحوصلة الصفراوية المحتوية على حصوة أو حصوات ، أمرا ملحاً.

و بصفة عامة فإن دواعي الجراحة هي حدوث أعراض ( أهمها آلام حادة) أو مضاعفات ، كالتهاب الحوصلة الصفراوية الحاد ، أو انسداد القناة الصفراوية الرئيسية ، أو التهاب القنوات الصفراوية الحاد. و جميع هذه المضاعفات تستوجب علاجاً مستعجلاً نظراً لعواقبها الوخيمة.

و تأجيل الجراحة في حال وجود أعراض ليس مستحبا ، تجنباً لأي مضاعفات مستقبلية.